رياضة

«صكة» بين الأرجنتين والأوروغواي

تدريبات جدية للاعبي «السامبا»		              (ا ف ب)

يتطلع منتخب الارجنتين لكرة القدم الى اسقاط ضيفه الاوروغوياني فجر غد (الجمعة)، في مباراة قمة ضمن الجولة السابعة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم 2018 المقررة نهائياتها في روسيا.
تفتتح الجولة اليوم، فتلعب بوليفيا مع البيرو، وكولومبيا مع فنزويلا، والاكوادور مع البرازيل، وتلتقي فجر غد (الجمعة) ايضا البارغواي مع تشيلي.
تتصدر الاوروغواي الترتيب بعد الجولة السادسة برصيد 13 نقطة، بفارق الاهداف امام الاكوادور، وتأتي الارجنتين ثالثة برصيد 11 نقطة، مقابل 10 نقاط لكل من تشيلي الرابعة وكولومبيا الخامسة، و9 نقاط فقط للبرازيل السادسة.
وتتأهل المنتخبات الاربعة الاولى مباشرة إلى نهائيات المونديال، فيما يتعين على خامس الترتيب مواجهة بطل أوقيانيا في مباراتي ملحق بغية اللحاق بركب المتأهلين.
وأعد رجال المدرب ادغاردو باوزا العدة، والامل يحدوهم ببلوغ القمة في أدائهم امام منافس قوي الشكيمة، يملك تشكيلة صلبة قوامها نجوم كبار، أسوة بلويس سواريز وأدينسون كافاني ودييغو غودين وغيرهم.
ويعول باوزا على الايقونة ليونيل ميسي لقيادة الارجنتين إلى الانتصار رغم صعوبة المهمة، علما بان هداف برشلونة التاريخي يسابق الوقت للتعافي من اصابة في المحالب.
وتلقى المدرب ضربة مؤلمة تمثلت بغياب مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي سيرخيو اغويرو، ولاعب وسط سان جيرمان الفرنسي خافيير باستوري، عن المباراة بداعي الاصابة، بيد انه يأمل ارتقاء لاعبيه الى مستوى التحدي في مواجهة محفوفة بالمخاطر.
وفي المقلب الآخر، ترنو كتيبة مدرب الاوروغواي اوسكار تاباريز لمواصلة مسيرتها الناجحة في التصفيات، والعودة من الارجنتين بنتيجة جيدة، ستعزز آمالها ببلوغ نهائيات مونديال 2018 في روسيا، وتؤكد بالتالي مكانتها كقوة كروية يحسب لها ألف حساب.
وتؤكد صدارة منتخب الأوروغواي للترتيب أهمية، التي سيكون استاديو مالفيناس ارخنتيناس في مندوزا غربي الارجنتين مسرحا لها.
ويأمل منتخب البرازيل بانطلاقة جديدة في التصفيات لاستعادة بريقها الكروي المفقود، ويستأنف مشواره بإشراف المدرب تيتي بعد انجاز تاريخي للمنتخب الاولمبي مع المدرب الآخر روجيرو ميكال بإحراز الميدالية الذهبية في الالعاب الاولمبية للمرة الاولى في تاريخه في ريو.
وسيقود نيمار ايضا هجوم المنتخب ضد الاكوادور وكولومبيا في تصفيات كأس العالم، الى جانب مهاجمي المنتخب الاولمبي غابرييل بربوزا وغابرييل جيزوس.
وهي المرة الاولى التي يستدعى فيها جيزوس الى تشكيلة المنتخب الاول، شأنه شأن اربعة لاعبين آخرين هم تايسون ورافايل كاريوكا وفاغنر والحارس ويفرتون.
ويغيب عن التشكيلة عدد من اللاعبين كثلاثي باريس سان جيرمان الفرنسي تياغو سيلفا ودافيد لويز ولوكاس للاصابة وعدم الجاهزية.
ويرنو لاعبو السيلياو الى تخطي عقبة الاكوادور في موقعة استاديو اولمبيكو اتاهوالبا، بغية العودة الى سكة الانتصارات بعد تعادلين بالنتيجة عينها 2 ــ 2 امام الاوروغواي والبارغواي، بالاضافة إلى الخروج من دور المجموعات لمسابقة كوبا اميركا. (نيقوسيا ـــ أ.ف.ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق