رياضة

حكيم زياش.. من طفولة قاسية إلى نجم ذهبي

وأكدت صحيفة «ذا صن» البريطانية، أن قيمة صفقة انتقال زياش إلى البلوز بلغت 40 مليون يورو، مع بعض المتغيرات الإضافية، وأنهى الإعلان أياما من التكهنات بشان مصير اللاعب المغربي البالغ من العمر 26 عاما، الذي انضم إلى أياكس أمستردام عام 2016 منتقلا من فريق تفنتي مقابل 12 مليون دولار، والذي كان هدفا للعديد من أندية أوروبا.
يشار إلى أن القانون يمنح للأندية إمكانية إجراء الصفقات خارج فترة فتح باب الانتقالات الشتوية في الدوري الإنجليزي وتوقيعها، غير أنه يمنع تسجيل اللاعبين في أنديتهم الجديدة قبل إعادة فتحها في فترة الانتقالات الصيفية.

وينتهي عقد زياش مع فريقه الحالي، صيف 2022، ويملك زياش سجلا رائعا خلال مسيرته بالدوري الهولندي، حيث شارك بـ166 هدف سجل 79 وصنع 87، وذلك منذ ظهوره الأول موسم 2012.

وكانت الانطلاقة القوية للدولي المغربي مع فريق آياكس، الموسم الماضي، فقد حقق لقبي الدوري والكأس، وبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، مع ماتثيس دي ليج وفرينكي دي يونغ.

ويشتهر زياش بمهارات المراوغة وتمريرات المسافات الطويلة الدقيقة، ونجح في تسجيل 49 هدفا في 160 مباراة رسمية مع أياكس، منذ أن لعب لأول مرة بقميص النادي الهولندي، يوم 11 سبتمبر 2016 ضد فيتيسه آرنهايم.

وسطع نجم زياش، الذي بدأ مسيرته مع هيرينفين الهولندي بين موسمي 2012 و2014، بشدة مع أياكس، في الموسم الماضي، عندما قاد فريقه للفوز بلقب الدوري وكأس هولندا، بالإضافة إلى بلوغ الفريق الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما أطاح ريال مدريد ويوفنتوس.

بعد إعلان نادي تشيلسي الإنجليزي، عن توصله لاتفاق رسمي مع نظيره آياكس أمستردام الهولندي، للتعاقد مع النجم المغربي حكيم زياش، خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، سلطت الصحافة الإنجليزية الضوء على النجم المغربي الذي عانى طفولة قاسية وتحول لأحد نجوم أوروبا.

وقالت «ذا صن»، إن زياش شهد حياة بها العديد من الصعوبات في الطفولة، حيث ولد المغربي الأصل في هولندا بأحد المدن الصغيرة وهى درونتن، وعدد سكانها حوالي 40،000 نسمة، وتربى في ظروف غير طبيعية وصعبة وقاسية، حيث كان يجب عليه أن يتغلب على حسرة فقدان والده، الذي توفي عندما كان عمر زياش 10 أعوام فقط إثر معركة مع مرض طويل الأجل.

منذ وفاة والده، جعل زياش مهمته أن يصبح لاعب كرة قدم محترفًا ويدعم عائلته بعد ترك المدرسة وهو في عمر الـ 16 عاما فقط.

كان زياش الأخ الأصغر لثمانية أطفال، كان والده هولنديا، بينما كانت والدته مغربية، ومع الفقر الشديد للعائلة والبيئة المحيطة به من عنف ومخدرات، تم سجن أخين له، مما جعل زياش يدخل في حالة سيئة.

وفي سن الخامسة، اكتشف زياش موهبته وهو يلعب مع إخوته في الشارع، وانضم إلى الأندية المحلية

مثل ريال درونتن ونادي آي أس في درونتن، حيث بدأ شغفه بكرة القدم يسيطر على حياته.

ولكن في عام 2003، انقلبت حياته رأسا على عقب عندما توفي والده بعد معاناته من مرض عانى منه طوال طفولة زياش.

دخل زياش في حالة ذهول، وسرعان ما أثر على حياته المدرسية، حيث تغيب عن المدرسة بينما كانت تسعى والدته إلى إعالته هوه وإخوته.

في سن الرابعة عشرة، كان زياش مصمما على أن يصبح لاعب كرة قدم محترفا، ولا يريد شيئًا آخر، ويرى أن هذا الهدف هو الخلاص الوحيد لحياته الصعبة.

حصل على نقلة كبيرة عند انضمامه إلى نادي «هيرينفين» في عام 2008، لكنه المراهق الصغير لم يشعر بالأمان بعد فقدان والده، لاسيما مع المواقف اللاذعة في كثير من الأحيان من زملائه في الفريق والمدربين.

بعد فترة وجيزة، وبمساعدة المرشد عزيز دوفيكار، أول لاعب مغربي يلعب في هولندا، اقتحم زياش فريق «هيرينفين» الأول، وأصبح هو الأب الروحي لزياش، وبدأت حكيم في التقدم نحو حلمه بعد أن ترك المدرسة في سن الـ 16.

وسرعان ما سحرت موهبة حكيم زياش المدربين، بعد أن سجل 11 هدفاً في 36 مباراة مع «هيرينفين»، وفي غضون عامين، انضم إلى نادي «تفينتي أنشخدة» في عام 2014 بعقد مدته ثلاث سنوات، حيث حصل على القميص رقم 10، وفي أول موسم له، سجل على 15 هدفًا في جميع المسابقات، وكانت مكافأته في العام التالي هي منحه شارة القيادة.

في عام 2016، دفع نادي أياكس 10 ملايين جنيه إسترليني مقابل التعاقد مع لاعب خط الوسط المهاجم، وبعد شهر واحد فقط في أمستردام، تم طرده في مباراة الدوري الأوروبي ضد باناثينايكوس، لكن أهدافه هي التي جعلته يسكن قلوب الجماهير سريعاً، حيث سجل 10 أهداف في أول موسم له مع أياكس.

في الموسم الماضي، واجه أياكس أمستردام أصعب الاختبارات في دوري أبطال أوروبا، لكن زياش قدم عرضا مذهلا، وقاد أياكس أمستردام الهولندي للإطاحة بالعملاق ريال مدريد، بعد أن سجل هدفين، مرة في خسارة 2-1 ثم في المباراة التي فاز فيها أياكس بنتيجة 4-1 في مباراة الإياب.

وفي مواجهة توتنهام في الدور نصف النهائي، سجل زياش الهدف الوحيد في مباراة الذهاب، وسجل مرة أخرى في مباراة الإياب قبل أن يقلب توتنهام الطاولة على النادي الهولندي وينهي مغامرته في دوري أبطال أوروبا، وأنهى زياش الموسم برصيد 21 هدفاً في جميع المسابقات. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق