أهم الأخباراخر الأخبارصحةمحليات

«الصحة»: لا انتشار لعدوى المستشفيات الفيروسية

أكد مدير إدارة منع العدوى في وزارة الصحة د. أحمد المطوع عدم وجود أي انتشار لعدوى المستشفيات الفيروسية داخل الكويت.

وقال المطوع، في تصريح أمس نقلاً عن الموقع الرسمي لوزارة الصحة على «تويتر»، إن هناك فِرق منع عدوى ترصد أي التهابات مكتسبة داخل مستشفيات الوزارة.

وأوضح أنه خلال الآونة الأخيرة انتشر عدد من الفيديوهات التي تشير إلى انتشار عدوى المستشفيات الفيروسية داخل مستشفيات «الصحة»، وهو أمر غير صحيح، «لذا فإننا نطمئن الجمهور بعدم وجود هذه العدوى داخل المستشفيات».

وأشار إلى أنه بمقارنة الأرقام المسجلة داخل الكويت بأكثر من 500 عناية مركزة حول العالم «فإن أرقامنا في الكويت أقل بكثير من الأرقام المنشورة عالمياً»، لافتاً إلى أن معدل العدوى الفيروسية في عناية البالغين والتهاب المسالك في الكويت يصل إلى 1.88 في المئة، في حين يصل المعدل العالمي إلى 4.78 في المئة.

وأوضح أن معدل العدوى الفيروسية في عناية الخدج والتهاب الدم في الكويت يصل إلى 6.45 في المئة، بينما يصل المعدل العالمي إلى 12.7 في المئة، ويصل معدل العدوى الفيروسية في عناية الأطفال والالتهاب الرئوي في الكويت إلى 1.82 في المئة، أما المعدل العالمي فيصل إلى 11.8 في المئة.

من جانب آخر، ردت وزارة الصحة على المقطع المنشور على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يظهر فيه مواطن يروي حادثة شاهدها أمامه في قسم حوادث الباطنية بمستشفى العدان، مدعياً عدم وجود سرير شاغر لإحدى الحالات التي كانت موجودة في نفس وقت وجوده، وكانت على وشك الولادة، إذ أكدت الوزارة أن حالات الولادة يتم التعامل معها في قسم حوادث النساء والولادة لا في حوادث الباطنية.

وأشارت الوزارة إلى أنه في الحالات النادرة التي توجد فيها المريضة الحامل في حوادث الباطنية فإنه يتم استدعاء أطباء الولادة المختصين ليتم نقلها لغرف الوضع بصفة عاجلة، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم السماح بدخول الرجال «حوادث النساء والولادة»، ولا غرف ملاحظة النساء في «حوادث الباطنية».

من جهة أخرى، نفت إدارة مستشفى مبارك الكبير «ادعاء الصورة المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي لأحد الكراسي المتحركة يظهر فيها بصورة غير صالحة للاستخدام الآمن»، مشيرة إلى أن جميع الكراسي المتحركة في المستشفى يجرى عليها التجديد المستمر والصيانة الدورية، لضمان أعلى درجات السلامة والاستخدام الآمن لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق