رياضة

الأزرق لعبور «البحرين» والوصول إلى «بر» نصف النهائي

يلتقي اليوم منتخبنا الوطني مع نظيره البحريني على استاد خليفة الدولي، والمنتخبان العماني والسعودي على استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل، وتقام المباراتان عند الساعة 8:00 مساء، في ختام منافسات المجموعة الثانية لبطولة خليجي 24 بقطر.

يسدل اليوم الستار على منافسات المجموعة الثانية لبطولة خليجي 24، التي تستضيفها قطر حتى يوم الثامن من شهر ديسمبر المقبل، وذلك بمواجهتي الكويت مع البحرين على استاد خليفة الدولي، وعمان مع السعودية على استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل، وتقام المباراتان بتوقيت واحد في الساعة الثامنة مساء، تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص.

يتصدر المنتخب العماني المجموعة برصيد 4 نقاط، في حين يأتي منتخبنا الوطني في مركز الوصافة وله 3 نقاط، وتبعه المنتخب السعودي في المركز الثالث بنفس الرصيد، بعد أن رجحت نتيجة المواجهات المباشرة كفة الأزرق، في حين يتذيل المنتخب البحريني الترتيب برصيد نقطة واحدة.

تخطي الخسارة

يدخل منتخبنا الوطني مباراة اليوم من أجل تخطي الخسارة التي مني بها الفريق على يد المنتخب العماني، مساء أمس الأول، على أن يبدأ الفريق مباراة اليوم من حيث انتهى في اللقاء السابق، حيث قدم اللاعبون مستوى رائعا في الشوط الثاني وهددوا الحارس فايز الرشيدي في العديد من المناسبات، كانت إحداها كفيلة بإدراك هدف التعادل.

ويدرك الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة المدرب ثامر عناد الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، خلال اللقاء، وأهمها الاعتماد على التمريرات الطولية في الشوط الأول، والتي لم تغنِ أو تسمن من جوع، وعدم الاعتماد على الأطراف أو حتى الاختراق في العمق، إلى جانب سوء الانتشار وعدم الضغط على لاعبي المنافس، وبالتالي يتعين على عناد ومعاونيه تعديلها.

وجاءت تعليمات عناد للاعبين بضرورة طي صفحة عمان تماما، والتركيز تماما في لقاء اليوم أمام المنتخب البحريني، وذلك خلال التدريب المسائي الذي أجراه الفريق بمشاركة جميع اللاعبين، بعد أن خضعوا لتدريب استشفائي أجري في الفترة الصباحية.

كما حذر الجهاز الفني اللاعبين من إهدار الفرص السهلة، لا سيما أن مثل هذه المباريات قد تحسم من أنصاف الفرص أو من فرصة وحيدة، وذلك في ظل الحرص الكبير من جانب الفرق، كونها مباراة مصيرية.

ويفتقد الأزرق اليوم لجهود مبارك الفنيني، الذي تعرض لتمزق في العضلة السفلية في لقاء عمان عقب الدفع به مع بداية الشوط الثاني، وتتجه النية لدى الجهاز الفني اليوم إلى الدفع بفيصل زايد في التشكيل الأساسي على حساب عبدالله البريكي.

على الجانب الآخر، يضع الجهاز الفني للمنتخب البحريني بقيادة المدرب البرتغالي سوزا الفوز نصب عينه، من أجل التأهل للدور نصف النهائي، خصوصا أن المنتخب البحريني جاء إلى الدوحة من أجل المنافسة على اللقب، لكن موقف الفرق ازداد صعوبة بعد تعرضه للخسارة أمس الأول، على يد المنتخب السعودي.

منافسة حامية

على الجانب الآخر، فإن مباراة المنتخبين العماني والسعودي ستشهد منافسة حامية الوطيس، سواء بين اللاعبين على المستطيل الأخضر، أو المدربين الهولندي كومان والفرنسي هيرفي رينارد من أجل حسم الفوز.

ويدخل المنتخبان المباراة بروح معنوية مرتفعة جداً، فالمنتخب العماني اقتنص القمة، وزاد من حظوظه في التأهل والمنافسة على اللقب الذي يحمله بفوزه على منتخبنا الوطني، في حين جاء فوز المنتخب السعودي على نظيره البحريني ليعيد الثقة إلى جماهير الأخضر بقدرة الفريق على المنافسة على اللقب بقوة، خصوصا بعد اكتمال عقده بمشاركة لاعبي نادي الهلال الفائزين مع ناديهم بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الثالثة، مؤخرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق