برلمانياتمحليات

الجراح: الأمن والاستقرار فوق أي اعتبار

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح أن الوزارة «تضع الأمن والأمان والاستقرار فوق أي اعتبار، وهناك تنسيق بين قطاعات الوزارة لحفظ الامن والأمان».
وقال الجراح رداً على اقتراح للنائب محمد هايف بإنشاء إدارة لنقاط الحراسة الخارجية تغطي المناطق البرية والجزر وطرق السفر، إن وزارة الداخلية «لا تألو جهداً لتوفير الأمن والأمان والاستقرار في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق البرية والجزر وطرق السفر والطرق الخارجية، ومواجهة أي محاولة للإخلال بالأمن».
من جهة أخرى، لم يبرح خبر «الراي» عن الطائرة المُسيّرة فوق دار سلوى الأجواء النيابية، التي استحضرت جلسة مجلس الأمة في 16 يناير 2019، بشأن استعدادات الدولة للأخطار والأزمات، وبيان المجلس في 21 مايو الماضي في الشأن نفسه.
وفيما كان النائب رياض العدساني مباشراً في قراءته بيان الحكومة أول من أمس عن إجراء التحقيق في «المسيّرة»، بما يؤكد له عدم جاهزيتها، مؤكداً أنه كان الأجدر بها «التصدي لهذا الأمر في حينه» من منطلق أن الوقاية خير من العلاج، تصدى النائب محمد الدلال بحزمة من الأسئلة الى وزيري الدفاع الشيخ ناصر الصباح، والداخلية الشيخ خالد الجراح.
وسأل الدلال الوزيرين عن ملف إنشاء جهاز متخصص لإدارة الأزمات والطوارئ، داعياً الحكومة الى اتخاذ كافة الإجراءات لحماية أجواء الكويت وعدم تكرار مثل هذه الاختراقات الخطيرة.
وتساءل الدلال عن معنى أن تدخل طائرة مسيّرة الأجواء الكويتية، وتحلق فوق أماكن حساسة، معتبراً أن القضية خطيرة على مستوى الأمن الداخلي والخارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق