مقالات

الغريبة المليونية..بقلم :سميره الكندري

هي غريبه من غرائب الدنيا التي لم تكن بالحسبان عندما نرى طفله لا يتجاوز عمرها الحادية عشرة ، تعلم النساء كيفية وضع الماسك على الوجه وكيفية العنايه بالبشره قبل الخروج من المنزل لانه لا يعقل بأنها تعلم الفتيات اللاتي بعمرها على هذه الأمور ..
أين اخصائيين التجميل أين المتخصصين بالبشره لماذا لا يخرج أحد بهذا التواصل الاجتماعي وينصح أهل هذه الطفله..
هل والدة هذه الطفله تعلم بأن الاهتمام بالبشره في هذا السن مستحيل وخطر ، وان وضع المكياج يسبب تلف للبشره ، لأن بشرة هذه الطفله تكون بشره طريه ناعمه لا تحصل لها اي شائبه لانها طفله ، هذه الماسكات والاهتمام بالبشره تبدأ بسن المراهقة أي ابتداء من ال ١٥ او ال ١٦ سنه ..
لماذا لا يوجد وعي طبي لهذه الطفله وكل الأطفال لماذا لا يوجد وعي طبي لأهل هذه الطفله وكل الأهالي ، لماذا قتلت براءة هذه الطفوله ، لماذا لا يوجد ناصح لها ، هل تعلم بأنها عندما تصل إلى سن الثلاثين تكون بشرتها استنزفت من الماسكات والمكياج التي تضعها على وجهها وهي في سن صغير ..
لا أعلم ماذا يحصل إلى هؤلاء البشر ، في السابق كان عيب على الفتاة أن تنتف حاجبيها والآن إذا بلغت سن الثانيه عشره اول الموجودين بصالون التجميل وتراها مع الخادمه وليس احد من أقاربها اي والدتها او اختها ، في السابق كان يجب على الفتاة أن تزيل هذه الأشياء وقت الخطبه او الزواج ، كل هذه الأمور تغيرت وقمنا ناخذ النصائح من الأطفال ..
لذلك يجب على الدوله وضع رقابه على التواصل الاجتماعي وحماية هؤلاء الفتيات من الأمور الخاطئه ، وقتل برائتهن فقط لمكسب مادي لأهلهم ، ويجب أن تدخل حقوق الأطفال في هذه الأمور التي تحصل وليس على الأطفال رقابه ..
لماذا ولماذا ولماذا .. كل هذه التساؤلات تدور في أذهان كل شخص واعي مهتم في أمور الأطفال..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق