محليات

وزير الصحة: 7 معوّقات تواجه مشاريع الوزارة

ضمن ركيزة رعاية صحية عالية الجودة انسجاماً مع الرؤية العامة

أكد وزير الصحة د. باسل الصباح أن الوزارة تقوم بتنفيذ الخطة التي تختص بها ضمن الخطة الإنمائية الخمسية المتوسطة الأجل للدولة (2016/2015 – 2020/2019) والموزعة على 5 خطط سنوية، حيث تقوم الوزارة حالياً بتنفيذ السنة الرابعة من الخطة 2018/2019، وذلك ضمن ركيزة رعاية صحية عالية الجودة انسجاماً مع الرؤية العامة.
وكشف الوزير عن 7 معوقات تواجه المشاريع التطويرية والإنشائية التي تعمل عليها الوزارة.
وأوضح الصباح، في رد على سؤال النائب عسكر العنزي، أن رؤية الوزارة تتضمن حزمة أهداف تتمثل في تعزيز أنماط الحياة الصحية بمشاركة كل قطاعات المجتمع، وتحسين جودة الخدمة الصحية ورفع كفاءتها خاصة خدمات الرعاية التخصصية، وتعزيز الكفاءة والاستدامة في تمويل الخدمات الصحية، وتطوير المنظومة الصحية بالتركيز على الصحة الوقائية ورفع الوعي الصحي بمخاطر الأمراض المزمنة.
وذكر أن الأهداف تتضمن كذلك تعزيز دور القطاع الخاص، والتوسع في الخدمة الصحية وفقاً للزيادة السكانية وللتوسع العمراني.
وأضاف: ومن أجل تحقيق هذه الاهداف احتوت الخطة على مجموعة من المشاريع التطويرية والمشاريع الإنشائية التي تختص بها وزارة الصحة حتى أبريل 2018.
وبين الوزير أن هذه المشاريع تشمل البرنامج الوطني للاعتراف بجودة الخدمات في المؤسسات الصحية، ومشروع الخدمة الصحية، والوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير السارية، ومشروع تفعيل دور المعلومات الصحية، ومبادرة المدن الصحية، وتطوير خدمات الصحة المهنية، ومشروع تطوير الخدمات الصحية لطلبة المدارس.
وتطرق إلى 9 مشاريع إنشائية تقوم على تنفيذها الوزارة، وهي مباني جديدة بمستشفى الفروانية، ومبنى جديد بمستشفى ابن سينا، ومبنى جديد بمستشفى الأميري، ومبنى جديد بمركز الكويت للسرطان، ومستشفى الصباح الجديد، ومبنى جديد بمستشفى العدان، ومبنى جديد بمستشفى الأمراض السارية، ومستشفى الطب الطبيعي، وتصميم مستشفى مدينة صباح الأحمد.
وذكر الوزير أن لكل مشروع من هذه المشاريع اهدافا ومشاريع فرعية ومؤشرات قياس ومدى زمنيا.
وأوضح الصباح أن المعوقات التي تواجه الوزارة في تنفيذ الخطة تتمثل في معوقات للمشاريع التطويرية واخرى للمشاريع الانشائية.
وذكر 3 معوقات للمشاريع التطويرية، وهي وجود نقص بالكوادر الفنية والادارية في بعض الادارات المسؤولة عن تنفيذ هذه المشاريع وارتباط تنفيذ بعض المشاريع مع جهات من خارج وزارة الصحة، مما يؤدي الى بطء الانجاز، واتباع للوزارة والجهات الرقابية سياسة ترشيد الانفاق إلا على المشاريع الضرورية فقط.
أما عن معوقات المشاريع الانشائية، فأشار الوزير إلى أنها تتمثل في معوقات في بعض المواقع تتطلب ازالتها من جهات اخرى بالدولة، تمهيدا لتسليم الموقع المخصص للمشروع لوزارة الصحة للبدء بالتنفيذ، ومعوقات اثناء مرحلة تنفيذ المشروع، خاصة بالبنى التحتية تتطلب ازالتها من جهات اخرى بالدولة.
واضاف: كذلك ضمن المعوقات تأخر تسليم تقارير الحسابات الإنشائية، مما يترتب عليه تأخير بالجدول الزمني للانجاز، واتباع الوزارة والجهات الرقابية سياسة ترشيد الانفاق إلا ع‍لى المشاريع الضرورية فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق