رياضة

مونديال 2018 | البرتغال وإسبانيا…مواجهة الجار الصعب

البرتغال وإسبانيا في لقاء قوي يشكل الانطلاق الفعلي لمنافسات البطولة

ستجمع المباراة الرابعة في كأس العالم لكرة القدم اليوم الجمعة منتخبي البرتغال وإسبانيا في لقاء قوي يشكل الانطلاق الفعلي لمنافسات البطولة.

فبعد ثلاث مباريات سابقة لم تضم أيا من المنتخبات صاحبة الألقاب يأتي هذا اللقاء الرابع ليجمع بين كل من اسبانيا بطل أوروبا ثلاث مرات وبطل العالم مرة واحدة وبين البرتغال بطل أوروبا الحالي.

وتقام المباراة على ملعب (فيشت) في مدينة سوتشي الروسية الواقعة على ساحل البحر الأسود وذلك في تمام الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي ويديرها الحكم الإيطالي جينالوكا روكي.

المباراة ستكون مليئة بالنجوم الغنيين عن التعريف فمنتخب إسبانيا مرشح بقوة للقب لما يضمه في صفوفه من لاعبين بكافة المراكز وهو أحد الفرق شبه المكتملة ولديه مقعد احتياط قوي فيما يعتمد المنتخب البرتغالي بشكل كبير على تألق نجمه كريستيانو رونالدو.

لكن ما حصل مؤخرا قد يطغى على المباراة بحد ذاتها وقد يبدل من التوقعات والنتيجة على السواء حيث اضطر الاتحاد الاسباني للعبة وقبل ثلاثة أيام فقط لإقالة مدرب المنتخب جوليان لوبيتيغي واستبداله بمساعده فرناندو هييرو وذلك بعد إعلان فريق ريال مدريد التعاقد مع الأول بعد انتهاء كأس العالم ما ألقى بعض التبعات وبث أجواء مشحونة بين اللاعبين.

والسؤال الآن الى أي مدى سيتأثر المنتخب الذي خاض 20 مباراة خلال سنتين تحت إشراف لوبيتيغي دون أي خسارة وكذلك الى أي مدى قد يستغل البرتغاليون هذا الوضع غير المناسب كليا.

ولكن الرسالة التي كتبها المدافع جيرار بيكيه في حسابه على (تويتر) قد تكون مشجعة لزملائه حيث ذكرهم بما جرى مع فريق (ميتشيغان) الأمريكي لكرة السلة عام 1989 عندما أقيل مدربه قبل يوم من دوري الجامعات ورغم ذلك أحرزوا اللقب في ذلك الموسم.

مهما يكن فإن هييرو سيواجه مدربا خبيرا بشخص فرناندو سانتوس الذي أهدى البرتغال اللقب الأول في تاريخها وهو يعتمد إضافة الى رونالدو على مجموعة قوية من اللاعبين أبرزهم أندريه وبرناردو سيلفا وغيلسون مارتنز وسيدريك وجواو ماريو ورافاييل غيريرو.

أما المنتخب الاسباني فقد تخدم مدربه خبرة وقوة لاعبيه مثل القائد سيرجيو راموس وجيرار بيكيه ودافيد سيلفا وتياغو وإيسكو ودييغو كوستا وماركو أسنسيو.

وربما يكون تأهل هذين المنتخبين عن المجموعة شبه محسوم نظرا للفارق بينهما وبين المنتخبين الآخرين المغرب وإيران وبالتالي فإن أهمية هذه المباراة قد تكون في كسب المركز الأول الذي سيسعى اليه المنتخبان لتجنب اللقاء في الدور الثاني مع منتخب الاوروغواي القوي المرجح أن يتأهل في المركز الأول عن المجموعة الأولى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق