رياضة

«وين إعلان الإفلاس.. يا ناس»؟!

محرر الشؤون الرياضية |

سمك لبن تمر هندي .. مثل دارج ومعروف .. هذا ما ينطبق في تفاصيله مع الوضع الرياضي العام في الكويت .. ونحن في القبس التزمنا الحق والسير قدما في طريق الصواب مهما كانت النتائج «نتحمل، «نتغاضى» لا «نلتفت ولا نحزن» فلكل معلوماته وآراؤه المبنية على تلك المعلومات، لذا لا نهتم بما يقوله الآخرون عنا، بل الأهم عندنا هو الحق والكتابة الواقعية.. فالقلم هو لسان التفكير ومترجم الضمير .. ونحاول جاهدين كشف كل ما في الأدراج من خبايا وقضايا تؤرق الساحة الرياضية وتؤزم أوضاعها

أين إعلان الإفلاس ..؟
كنا نساند الهيئة العامة للرياضة في الكثير من القرارات التي كانت تصب في مصلحة الرياضة .. هذا الجانب من حق الهيئة .. ولكن أيضا لاكتمال الجانب الآخر من الطرح الإعلامي فإن الأخطاء يجب أن تذكر حتى لا نمسي كمن يرى الطريق بعين واحدة.
القرار الذي أصدرته الهيئة  في يوم 25 أغسطس العام الماضي بشأن حل اللجنة الأولمبية الكويتية بسبب «التجاوزات المالية» والذي وجد أصداء إيجابية في الأوساط الرياضية ووقفنا معه وساندناه في الهيئة العامة للرياضة ضمن هدف تصحيح المسار وكشف الحقائق للشارع الرياضي، «إلا أن الإجراءات لم تكتمل والنقصان كان واضحا وكنا نتمنى أن لا يستمر الوضع على ما هو عليه وأن لا تتم معالجة المشكلة والاكتفاء فقط بـ «إبرة تخدير» حل المجلس السابق .. فهو ما نرفضه وندينه ونقف ضده .. ما حدث بالتحديد هو عندما وضعت الهيئة نفسها في موقف«محرج جداً» وذلك بعد قرارها بتمديد عمل اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون اللجنة الأولمبية الكويتية رغم عدم تمكنها من تسوية العهد ورد الفائض النقدي لعدم وجود سيولة لديها، ورغم ذلك قامت الهيئة بتمديد عملها في مخالفة واضحة وصريحة لقانون رقم 42 لسنة 1978 بشأن الهيئات الرياضية وتعديلاتها اللاحقة.
الوضع الذي تركت عليه «المؤقتة» كان لزاماً على الهيئة أن تتخذ طريقين إما أن تسدد تلك الالتزامات وتحمي نفسها و«الأولمبية» من تجاوز القوانين إما القرار الثاني هو التصفية والإفلاس وهو القرار الصائب الذي قد يفتح لنا طرق أخرى للحلول.
وكانت الهيئة قد قامت بحل اللجنة الأولمبية الكويتية بقانون رقم 730 لسنة 2016 وفق 3 أسباب منها عدم تسوية وإقفال العهد النقدية ورد الفائض المالي عنها وفقا للضوابط المتعلقة بهذا الشأن

ولا لأ!
فكيف يتم الحل .. ولا تتم معالجة تبعات المشكلة يا «هيئة ؟!»
إن عدم اتخاذ الإجراءات الصحيحة أدخل الرياضة والوزير السابق والهيئة في طلاسم يصعب فك رموزها، لهذا يستدعي الأمر عند استعمال المشرط لإجراء عملية جراحية أكمالها.
ولا لأ ؟!

مطرب وعسكري

قالت مصادر لــ «القبس» إن وفد اللجنة الأولمبية الموجود حالياً في أذربيجان لتثبيت مشاركة الكويت في الدورة الرابعة، خلال شهر مايو المقبل، ضم مطرباً وعسكرياً يعمل في وزارة الدفاع، والسؤال الذي يطرح نفسه ما هي علاقة الاثنين باللجنة الأولمبية، فهما ليسا عضوي مجلس إدارة أو موظفين باللجنة؟ والسؤال الأهم من سمح لهما بحضور اللقاء الرسمي بين وزير الرياضة الأذربيجاني ووفد الأولمبية؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق