العالم

موسكو تنفي تقديم الأمم المتحدة أي مساعدات إنسانية في حلب

شنت وحدات من الجيش السوري هجمات متفرقة على معاقل المسلحين حيث دمرت تحصينات لمسلحي تنظيم فتح الشام في درعا، وحمص.

وقالت مصادر عسكرية إن الهجوم الأول استهدف تجمعات للمجموعات المسلحة في محيطي حارة البجابجة ومخيم النازحين وشرق طريق السد بدرعا البلد.

كما هاجمت عناصر تابعة للجيش مواقع تابعة أيضا لتنظيم “فتح الشام” في محيط مدينة الرستن بشمال مدينة حمص، ما أدى إلى إيقاع عدد منهم قتلى إضافة إلى إصابة آخرين.

%d8%b4%d9%88%d9%8a%d8%ba%d9%88-russia

وعلى محور أخر، دمر الجيش السوري بالصواريخ آليات عسكرية تابعة للمسلحين في مزارع بالغوطة الشرقية.

أما على جبهة حلب، فقد أحكم الجيش السوري سيطرته على كامل الأقسام الشرقية لأحياء كرم القاطرجي وطريق الباب والحلوانية وبدأ يضيق الخناق على المسلحين في حي الشعار في المدينة، وسط انهيارات كبيرة في صفوف المسلحين.

من جهة أخرى، تمكن ما يقارب العشرة الاف مواطن من مغادرة أحياء حلب الشرقية التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة والوصول الى نقاط الجيش السوري خلال ست وتسعين ساعة الأخيرة.

من جانبها، استغربت وزارة الدفاع الروسية من تصريح المسؤول الأممي يان إيغلاند حول مساعدة سكان حلب ، مؤكدة أنه لم تصل أي مساعدات أممية حتى الآن إلى الأحياء التي سيطر عليها الجيش السوري شرقي حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق