رياضة

الفيفا يكشف هوية المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%b9%d9%85%d9%84-1095-1

تم كشف النقاب عن القائمة النهائية للمرشحين الثلاثة لجائزة الفيفا لأفضل مدرب للرجال، والتي تضمّ المدربين اللذين كتبا قصتين خياليتين في عام 2016 إلى جانب مدرب مبتدئ. يُشكّل كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي، وفرناندو سانتوس مدرب البرتغال وأسطورة ريال مدريد زين الدين زيدان الثلاثي النهائي بعد أن تقلصت القائمة من 10 إلى ثلاثة أسماء، ليتم في النهاية مكافأة الأفضل يوم الإثنين 9 يناير في زيوريخ.

أسرت قصة نادي ليستر سيتي المغمور الذي تُوّج بباكورة ألقابه في الدرجة الأولى طوال تاريخه الذي يفوق 130 عاماً بعد أن كان غير مرشحاً بالمرة – كانت مكاتب الرهانات تعطي 5000-1 مقابل فوزه في بداية الموسم – قلوب عالم المستديرة الساحرة هذا العام. وحقّق الفريق الإنجليزي هذا الإنجاز غير المتوقع بقيادة الإيطالي كلاوديو رانييري الذي لم يسبق له كذلك أن فاز بلقب دوري الدرجة الأولى طوال مسيرته التدريبية الممتدة لحوالي 30 سنة. بعد البداية القوية لم تنزل كتيبة الثعالب أبداً عن المركز السادس بفضل المستوى الكبير الذي أظهره هذا الفريق المغمور، ليفوز بالدوري الانجليزي الممتاز بفارق عشر نقاط عن أقرب مطارديه آرسنال.

وشهدت بطولة كأس الأمم الأوروبية 2016 تتويج بطل غير متوقع آخر، حيث قاد فرناندو سانتوس منتخب البرتغال لتحقيق أول لقب كبير في تاريخ بلاده. بعد بداية متعثرة في فرنسا وتأهلها إلى دور الستة عشر كأحد أفضل الفرق المحتلة للمركز الثالث، حققت كتيبة داس كيناس فوزين على كرواتيا وبولندا (بركلات الترجيح) ووايلز لتواجه أصحاب الأرض في المباراة النهائية. على الرغم من فقدانه لخدمات المهاجم الكبير كريستيانو رونالدو إثر إصابته في وقت مبكر من المباراة النهائية، ومواجهته الجمهور الباريسي الصاخب، خرج سانتوس منتصراً بإقحامه المهاجم البديل إيدير الذي سجّل هدف الفوز في الوقت الإضافي ليشعل أجواء الفرحة في بلد بأكمله.

في المقابل، كان مسار زيدان نحو القمة كمدرب على مستوى الأندية أسرع من المتوقع بعد إقالة رافائيل بينيتيز من ريال مدريد في أوائل يناير.

قاد الفرنسي الذي فاز بالدوري الأسباني ودوري أبطال أوروبا مع الفريق الملكي كلاعب، لكنه حظي بأقل من عامين من الخبرة كمدرب للفريق الرديف، الفريق الأول خلال مراحل خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا. وخرج فريقه منتصراً من أول نهائي كبير له كمدرب بعد فوزه بركلات الترجيح على غريمه أتلتيكو مدريد.

سيتم الإعلان عن الفائز بجائزة أفضل مدرب للرجال، الذي يتم اختياره بشكل متساو استناداً إلى أصوات قادة ومدربي المنتخبات الوطنية ونخبة من أعضاء وسائل الإعلام والمشجعين من خلال التصويت على موقع  الفيفا في الحفل الذي سيقام في زيوريخ يوم الاثنين 9 يناير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق