محليات

«الخارجية» تتابع حالات المعتقلين الكويتيين في أميركا

«الخارجية» تتابع حالات المعتقلين الكويتيين في أميركا

 


علّقت مصادر ديبلوماسية مطلعة على ما نشر عن اعتقال 24 كويتياً في الولايات المتحدة الأميركية لأسباب يعتبرها البعض لا تستدعي الاعتقال، بتأكيد متابعة وزارة الخارجية الكويتية كل الحالات التي تم اعتقالها، مشيرة إلى أن «التعامل مع كل حالة يتم بشكل منفصل».


وأوضحت المصادر طريقة تعامل السفارة الكويتية في واشنطن مع تلك الحالات حيث «يتم تعيين محامين لأي حالات تستدعي ذلك للتأكد من عدم اتخاذ أي إجراءات تعسفية ضدها، بالاضافة إلى إرسال ديبلوماسييها لمتابعة بعض الحالات بالتزامن مع التواصل مع أهالي المعتقلين حتى يتم الافراج عنهم».


وأضافت أن «السفارة في واشنطن والقنصلية في لوس انجليس تتابعان مصالح الرعايا الكويتيين في الولايات المتحدة كافة، سواء من الطلبة أو السياح أو المرضى وليس فقط المعتقلين بسبب مشاكل جمركية أو في حالة الكوارث الطبيعية»، مشددة على أنها «على تواصل دائم مع السلطات الأميركية لتيسير أمور المواطنين الكويتيين».


وذكّرت المصادر بما كان من دعوة السفارة منذ أسابيع للمواطنين الكويتيين الراغبين في السفر إلى الولايات المتحدة إلى التحقق مما قد تحتويه هواتفهم قبل السفر والحرص على عدم احتوائها على مواد أو صور ذات طبيعة «متطرفة أو متعلقة بمناطق الصراعات أو الجماعات الإرهابية أو مقاطع العنف بكل أشكاله»، مشيرة إلى أن ذلك يأتي «حرصاً على عدم تعرض المواطنين والطلبة للاستجواب من قبل السلطات الأميركية في المطارات، وإمكانية اتخاذ اجراءات بحقهم قد تصل إلى إلغاء تأشيرة الدخول وبالتالي منعهم من دخول الأراضي الأميركية».


وعلى صعيد آخر، نبهت المصادر إلى أن تداعيات قانون «جاستا» الذي أقر أخيراً في الولايات المتحدة «ستكون على مستوى المنظومة العالمية ككل، ومن ضمنها أميركا والمنطقة وحلفاء الولايات المتحدة، كما ستؤثر أيضاً على الجهود الدولية الهادفة لمكافحة الإرهاب».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق