رياضة

يونايتد يعلن عن نفسه برباعية نظيفة في شباك تشلسي

استهل مانشستر يونايتد مسعاه للعودة الى المراكز الأربعة الأولى والمشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بفوز كاسح على ضيفه وغريمه تشلسي هو الأكبر له على الأخير منذ 1994 بنتيجة 4-صفر الأحد على ملعب «أولد ترافورد» في المرحلة الأولى من الدوري الإنكليزي.

ويدين يونايتد بالنقاط الثلاث وتأكيده تفوقه على تشلسي في «أولد ترافورد» حيث لم يخسر أمام غريمه اللندني منذ 5 أبريل 2013 (1-صفر في الدوري)، الى ماركوس راشفورد الذي سجل ثنائية (18 من ركلة جزاء و67) في هذه المباراة التي تفوق فيها الضيوف ميدانيا وفرصا لكن الحظ والحارس الإسباني دافيد دي خيا وقفا في وجههم، فيما كان الهدفان الآخران من نصيب الفرنسي أنطوني مارسيال (65) والوافد الجديد الويلزي دانيال جيمس (81) بعد دقائق معدودة على دخوله الملعب.

ومن المؤكد أن لاعب الوسط الدولي الإنكليزي السابق فرانك لامبارد كان يمني النفس ببداية أفضل بكثير في مستهل مهمته كمدرب للفريق الذي دافع عن ألوانه على مدى 13 موسما (2001-2014)، أصبح خلالها هدافه التاريخي مع 211 هدفا في 648 مباراة (بحسب النادي).

لكن الفريق اللندني ظهر على صعيد الأداء، وخلافا لما تظهر الخسارة التي هي الأكبر له امام يونايتد منذ الخسارة برباعية نظيفة ايضا في نهائي كأس إنكلترا عام 1994، بمستوى جيد بقيادة مجموعة من الشبان الذين سيعول عليهم كثيرا هذا الموسم في ظل حظر الانتقالات المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي «فيفا» بسبب مخالفته قواعد التعاقد مع اللاعبين القُصَّر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق