موسكو لن تعترف بكوريا الشمالية دولة نووية

أعلنت الخارجية الروسية،الثلاثاء، أن روسيا لن تعترف بكوريا الشمالية دولة نووية، مشيرة في الوقوت ذاته إلى أن بيونغ يانغ تراهن على تطوير هذه الأسلحة بسبب غياب ضمانات لأمنها.

وقال مدير قسم شؤون حظر انتشار الأسلحة والسيطرة عليها في الخارجية الروسية، ميخائيل أوليانوف، في حديث لصحيفة “كومرسانت” اليوم الثلاثاء: “نحن بالتأكيد لن نعترف، بالرغم من مجموعة الملابسات، بكوريا الشمالية كدولة نووية”.

وأشار أوليانوف إلى أن توسيع قائمة الدول الحائزة رسميا على الأسلحة النووية، التي تضم روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا، “يتناقض مع معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، ووخيم بتقويض هذه المعاهدة”، محذرا من أنه في حال منح صفة “دولة نووية” لأي بلد جديد فلن يبقى وجود لهذه المعاهدة.

ولفت المسؤول الروسي إلى أن موسكو تدين بصورة واضحة نهج التصرف، الذي اختارته بيونغ يانغ، إلا أنه أضاف في الوقت نفسه أن “من الضروري إدراك أن كوريا الشمالية تراهن على تطوير الصواريخ والأسلحة النووية باعتبارها، بالدرجة الأولى، وسيلة للردع، وذلك في ظروف غياب أي ضمانات دولية قانونية متينة حقيقية لأمنها القومي”.

ولفت أوليانوف إلى أن “دولا غربية كثيرة لا تفهم ذلك، أو لا تريد فهمه”، معتبرا أنها “لا تدرك أيضا أن الصعوبات، التي يواجهها المجتمع الدولي في تسوية قضية كوريا الشمالية ناجمة عن سياسات الدول الغربية تجاه ليبيا قبل الإطاحة بمعمر القذافي”.

وأوضح المسؤول في الخارجية الروسية أن هذه السياسة “ألحقت أضرارا كبيرة بالجهود الرامية إلى تعزيز النظام العالمي لحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

الكاتب كان الاخبارية

كان الاخبارية

مواضيع متعلقة

اترك رداً