دولة الكويت تدين الانتهاكات الاسرائيلية للقانون والشرعية الدولية

img

اعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي والشرعية الدولية ولالتزاماتها القانونية بصفتها السلطة القائمة بالاحتلال.

جاء ذلك في كلمة القاها مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي امام مجلس الامن في جلسة حول الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية.

واكد العتيبي رفض دولة الكويت القاطع لجميع السياسات والخطط الإسرائيلية غير القانونية التي تستهدف تهويد مدينة القدس وتشويه هويتها العربية والإخلال بتركيبتها السكانية وعزلها عن محيطها الفلسطيني.

وشدد على اهمية الجلسة الدورية لمجلس الامن لتزامنها مع أحداث مؤسفة وتصعيد خطير في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحديدا في القدس الشريف نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك.

واضاف ان هذا التصعيد تم التحذير سابقا من تداعياته وخطورته في ظل وجود رغبة إسرائيلية بتحويل الصراع إلى صراع ديني.

وقال العتيبي ان التدابير الأمنية التعسفية التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الحرم القدسي الشريف تمثل استفزازا ومساسا لمشاعر الفلسطينيين والعرب وكافة المسلمين وانتهاكا صارخا للمواثيق والأعراف الدولية.

وذكر ان هذه الانتهاكات تشكل تهديدا صريحا للسلم والأمن الدوليين مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ مواقف حازمة حيال الانتهاكات الإسرائيلية الإجرامية في القدس عملا بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لاسيما القرارين (478) و(2334) اللذان رفضا أي تغييرات تمس القدس.

وطالب العتيبي المجتمع الدولي بضمان وقف تلك الانتهاكات والتصدي لكل المحاولات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيوني من حين إلى آخر بهدف تغيير الوضع التاريخي القائم للمقدسات وضرورة الحفاظ على مكانة المقدسات الدينية بما يكفل حق المصلين في أداء شعائرهم بسلام بعيدا عن العنف والتهديدات والاستفزازات.

واضاف ان وقف الانتهاكات يأتي من خلال إلزام اسرائيل بإلغاء كافة العراقيل والمعوقات والتدابير التعسفية بحجة الحفاظ على الأمن مؤكدا انه لا يمكن القبول بالقرارات الأخيرة التي اتخذتها سلطة الاحتلال بشأن إزالة جميع البوابات الالكترونية في الحرم الشريف لأنها غير كافية حيث تعتزم استبدالها بإجراءات أخرى تمس الوضع القائم.

واكد وجوب رفض وإدانة هذه الممارسات من قبل مجلس الأمن والمجتمع الدولي وضمان عدم تكرار إغلاق المسجد الأقصى ووضع العراقيل والمعوقات أمام ممارسة الشعب الفلسطيني لشعائره الدينية بحرية.

وبين ان المجلس مطالب بحماية الشعب الفلسطيني التي تنتهك أبسط حقوقه الأساسية من قبل سلطة الاحتلال والهجمات الإرهابية المتكررة من المستوطنين والمتطرفين اليهود التي تستهدف أمنهم وممتلكاتهم وفاقمت من معاناتهم وتدهور حياتهم المعيشية.

 

الكاتب كان الاخبارية

كان الاخبارية

مواضيع متعلقة

اترك رداً