“المركزي ” يحذر البنوك

1498717494

قال مصدر مصرفي مطلع ان البنك المركزي جدد امس تحذيراته للبنوك المحلية والاجنبية العاملة في البلاد من فيروس الفدية الخبيثة الذي عاود الهجوم على مؤسسات مالية وتجارية عالمية اول من أمس وتسبب في خسائر جديدة لم تعلن قيمتها الفعلية حتى الان، وقال المصدر: وجه المركزي بضرورة توخي اعلى درجات الحذر الالكتروني خصوصا مع توسع الفدية الخبيثة الهجمات، موضحا ان المركزي طلب رفع درجات الحماية في المصارف للحدود القصوى، وتابع قائلا: لم تتعرض البنوك المحلية لاي اذى حتى اللحظة، لكن تصاعد الهجمات يتطلب التحوط. وفصلت 46 يوما فقط بين الهجوم الالكتروني الجديد الذي روع العالم، وبين هجوم سابق ضرب في الثاني عشر من مايو الماضي استهدف بنوكاً تجارية عدة، ومؤسسات رسمية وخاصة، والشركة الموزعة للكهرباء وشركات البترول. في هذه الاثناء، يحاول الالاف من مستخدمي الكمبيوتر عبر العالم اعادة تشغيل أجهزتهم بعد موجة هجمات معلوماتية بدأت الثلاثاء في أوكرانيا وروسيا وانتقلت امس الى أوروبا الغربية والولايات المتحدة. واعاق قراصنة معلوماتية الوصول الى ملفات شركات ووكالات حكومية بينها مفاعل تشرنوبيل النووي طالبين دفع 300 دولار لاتاحة الدخول الى هذه الملفات مجددا. والفيروس الحالي مشابه لـواناكراي الذي انتشر الشهر الماضي في أكثر من 150 دولة واصاب نحو 200 ألف جهاز، لكن انتشار الهجوم الجديد يبدو أصغر من سابقه إذ قدرت شركة كاسبرسكي لاب الروسية للأمن المعلوماتي ضحايا الهجوم الجديد بألفي جهاز. ولم يتبين على الفور من يقف وراء الهجوم. وقال خبراء ان الهجوم ناجم عن فيروس بتراب وهو نسخة معدلة عن فيروس بيتيا الخبيث المرفق بطلب المال الذي ضرب العام الماضي طالبا من ضحاياه دفع أموال مقابل إعادة بياناتهم، الا ان كاسبرسكي تؤكد انه نسخة حديثة. وفي أوكرانيا، اعلنت الحكومة امس ان الهجوم تم وقفه، مؤكدة ان الوضع تحت السيطرة الكاملة للاختصاصيين في مجال الأمن المعلوماتي الذين يعملون على استعادة البيانات المفقودة.

الكاتب كان الاخبارية

كان الاخبارية

مواضيع متعلقة

اترك رداً