الكندري: إرسال مرضى السرطان إلى الخارج

دعا النائب فيصل الكندري وزير الصحة مجددا الى ضرورة إرسال اي مريض سرطان تكون حالته حرجة مباشرة الي الخارج.
وانتقد الكندري في تصريح صحافي: الجريمة التي ترتكب بحق الانسانية في مستشفى بدرية الاحمد، اثر تعطل اجهزة التكييف ومدى انعكاسها علي المرضى الذين يعانون أساسا من مرض السرطان.
وقال: بدلا من توفير كل سبل الراحة لهؤلاء المرضى، أصبحوا يواجهون مشكلة كبيرة، وهي تعطل التكييف على مدار ايام، رغم ارتفاع درجة الحرارة الذي يلامس 60 درجة مئوية.
وتساءل عن هذا الاهمال الذي وصل الى هذا الحد في المستشفى الذي يفترض ان تتوافر فيه الراحة؟ فما الذي تعانية المستشفيات الاخرى؟
وأين الزيارات التي يفترض ان يقوم بها القياديون في وزارة الصحة؟ واين الإدارات الرقابية المختصة، حتى وصل الفساد الى حياة هؤلاء المرضى؟
وتابع الكندري: المعروف ايضا ان مرضى السرطان الذين حالاتهم حرجة يتم إرسالهم مباشرة للعلاج في الخارج، فهل التزمت الوزارة بهذا الإجراء؟
وطالب وزير الصحة بالوقوف على هذه الفضيحة ومحاسبة كل مسؤول او قيادي او موظف متورط، سواء بالإهمال المتعمد او غير المتعمد، لان ارواح الناس ليست لعبة بيد وزارة الصحة او غيرها.
وشدد على ضرورة ان يفتح الوزير اهم ملف في وزارته، وهو ملف الاطباء الذين يتم جلبهم من الخارج وهم دون المستوى، خاصة ان بعضهم تحول الى أشبه بـ «الجزارين»، متسائلا من المسؤولون عن اختيار هؤلاء الاطباء؟ وهل وصلت سياسة التنفيع لجلب هؤلاء من اجل ارضاء بعض المتنفذين وغيرهم؟!

الكاتب كان الاخبارية

كان الاخبارية

مواضيع متعلقة

اترك رداً